الإصدار الحالي | الرئيسية | اتصل بنا | خريطة الموقع Issue 127-128 July & August – 2014
             
تعرف علينا الرياضة المنوعة شبابكم الفن المرأة
دنيا سمير غانم تبحث عن قصة حب
     
ميديا ستار وان
   





تريده ذكيا يحب الحياة

مملامح وجهها الرومانسية تشعرك أنك تداعب طفلاً يبادلك الضحكات .. فتسعد كلما ردت بأسلوبها العذب الدبلوماسي والتلقائي في الوقت نفسه.
رغم هذا الانطباع إلا أن دنيا سمير غانم لم تعد الفتاة الصغيرة ولكنها نضجت فنياً وتختار أدوارها بعناية وتمردت على ملامحها الرومانسية من خلال دورها في “شارع 18” وأيضا في “الكباريه”.. حاورناها لنعرف انطباعاتها الفنية وآراءها الحياتية المخلتفة:
هل توقعت هذا النجاح لفيلمك “شارع 18” رغم عرضه في موسم يعتبره البعض ميتاً؟
النجاح ليس بيدي أو بيد أي شخص في السينما وجميع العاملين بالفيلم اجتهدوا ليخرج العمل بشكل مناسب، ويبقى التوفيق في النهاية بيد الله، وتعلمت من هذا العمل أن الفيلم الجيد ينجح في أي وقت بعيداً عن مسميات المواسم.
هل ترددت في قبول الفيلم خاصة أنه يخلو من (نجم شباك)؟
لم أشعر بالقلق ولو للحظة لأنني عملت مع أحمد فلوكس من قبل وتربطني علاقة صداقة مع عمر حسن يوسف قبل دخولنا المجال الفني وأعلم أنه ممثل موهوب واشتركت مع ميس حمدان في أحد الأعمال وأعلم أنها تجيد أداء الشخصيات، وبمجرد جلوسي مع المخرج الشاب حسام الجوهري زاد اطمئناني لأنه متمكن جداً وساعدني لأن لديه قدرة كبيرة على توجيه الممثل وهذا ما يفتقده الكثير من المخرجين.

حديثنا عن أصعب المشاهد أثناء التصوير؟

هناك مشاهد كثيرة صعبة جداً في هذا الفيلم منها مشهد الثعبان الذي تم تصويره بعد ساعات من العمل الطويل .. أيضاً نزول الدم من أنفي في لحظة معينة يجب أن أتحكم فيها حيث أن المشهد يحتاج لتقنية معينة لأنه يستلزم أن يتم وضع الدم في أنفي والامتناع عن التنفس لفترة حتى يتواكب نزوله مع نظرة الخوف المرتسمة على وجهي.

ألم يخطر في بالك أن حبيبك هو السفاح الذي لعب من وراء قصة حبكما؟

“آية” لم تشك في حبيبها وهذا طبيعي
جداً لأن البنت المصرية عندما تحب تخلص لحبيبها حتى لو كان يخونها فعلاً إلا إذا شاهدته بعينيها، والذي جعل “آية” تبعد كل الشكوك عن حبيبها أنه كان يقول لها دائماً “بلغي البوليس بالحادثة”.

رغم أن “آية” تحب حبيبها بشكل جنوني فإنها لم تسامحه في النهاية .. لماذا؟

لأنه لعب بأعصابها وجعلها خائفة طوال الوقت، وهذا أثر على والدها أي أن هذه اللعبة غير المقصودة أربكت حياتها وفكرة أن تسامحه قوبلت بجدل قبل التصوير لكننا اتفقنا في النهاية على ألا تسامحه، ولكن الجمهور تعاطف مع قصة حبهما.

ما أوجه الشبه والاختلاف بين دنيا سمير غانم و”آية”؟

نتشابه في الطيبة والحب الصادق ونختلف في الظروف المحيطة فهي فتاة مقهورة في منزلها بعكس حياتي الحقيقية، فأجد الحب والرعاية من والدي ووالدتي.

هل شاركت في الفيلم للخروج من دور الفتاة الرومانسية؟

بالتأكيد .. لذا لم أتردد لحظة في قبول الدور وسأؤكد ذلك الاختلاف في “كباريه”.

وماذا عن الاختلاف في “كباريه”؟

دور “بوسي” الذي أؤديه في فيلم “كباريه” أحاول من خلاله التمرد على أدواري السابقة وملامحي البريئة.. فهو يحكي عن إحدى فتيات ملهى ليلي مسؤولة عن أسرة كبيرة تضطرها الظروف للعمل كراقصة فيقع في حبها شخص ثري جداً من الخليج يقوم بدوره الفنان الكويتي “عبد الإمام عبد الله” في أول مشاركة له في السينما المصرية، وأنا سعيدة جداً بأداء مشاهدي أمامه لأنه فنان كبير وموهوب.

صرحت من قبل بأن الدور جريء .. أي نوع من الجرأة تقصدين؟

الجرأة موجودة في الحوار الذي أقوله وليست في المشاهد التي أقوم بتصويرها .. كما أن الموضوعات التي يتناولها الفيلم تحتوي على جرأة كبيرة .. وأنا لا أقصد بالجرأة هنا الإغراء حيث اعتبرها البعض مؤخراً كذلك لكنها حسب مفهومي هي أن أكون متمردة بعض الشيء.

هل ترين أنك تستطيعين منافسة ممثلات مثل منة شلبي ومي عز الدين وهند صبري؟

لا أنظر للأمور بهذا الشكل فأنا أهتم بنفسي فقط وأحاول أن أطور أدائي باستمرار دون النظر إلى غيري فانشغالي بالممثلات سيعطلني لأنني لن أتفرع لأدواري فقط بل مراقبتهم أيضا.

والدك سمير غانم قال إنه يراك مطربة عظيمة ووالدتك دلال عبد العزيز تراك ممثلة .. فكيف ترين نفسك؟

أحب الغناء والتمثيل وإذا وجدت نفسي غير مقبولة من الجمهور في أحدهما سأتركه على الفور، ولكن الحمد لله فقد تقبلني
الجمهور كمطربة وممثلة.

ولكنك شاركت بأغنيتين في ألبوم جماعي .. فمتى تطرح ألبوماً خاصاً بك؟

تحضير الأغنيتين استغرق وقتاً طويلاً ولذلك ألبومي لن يطرح قريباً فأنا أحب أن أطرح أغنية واحدة ناجحة أفضل من ألبوم
فاشل وهذا ما يحدث مع البعض.

لماذا اتجهت للدراسة في قسم الإذاعة والتليفزيون بكلية الإعلام ولم تتجهي لدراسة الفن؟

كنت أحلم بالدراسة في كلية الإعلام منذ الصغر، أما الفن فهو شيء أحبه لذلك أرفض أن يقيمني أحد على حبي للفن، ولا أريد أن
يكون لدى واجب وحضور وانصراف ودرجات على دراستي للفن.

دراستك للإذاعة والتليفزيون أضافت إليك مهنة أخرى بجانب التمثيل والغناء فأيهما أقرب لك؟

بالنسبة للإذاعة والإعلام أنا أعتبرها مجرد دراسة سأستفيد منها لكن الغناء والتمثيل هما كل حياتي ولا أفرق بينهما.

لماذا تبعدين عن المسرح على الرغم من أن سمير غانم من كبار نجوم الكوميديا في المسرح؟

أتمنى أن أعمل مع سمير غانم في المسرح ليس لأنه والدي بل لأن العمل معه متعة كبيرة ولكن المسرح يحتاج لتفرغ كامل وهو
ما أفتقده.

تردد أن شقيقتك إيمي تنوي خوض تجربة التمثيل؟

كل من تعامل مع إيمي نصحها بالتمثيل لأنها تمتلك الجمال وخفة الظل وتوقع لها البعض أن تصبح كوميديانة كبيرة ولكنها لا
تزال تدرس إدارة الأعمال ولم تستقر على المجال
الذي ستعمل فيه.

لماذا تطاردك الشائعات دائماً؟

الفن لا يعطي الخصوصية وهو ما يجب أن يدركه كل من يعمل في الوسط الفني، وبالنسبة لي فأنا أينما أسير تلاحقني الشائعات
لكني لا أهتم بها وأعتبرها ضريبة النجاح التي يجب علي تسديدها.

هل استفدت من خبرة والديك في هذا الموضوع؟

أبي دائماً يقول لي إن الإنسان لابد أن يتحمل مسؤولية قراراته واختياراته وقال لي: أنت تدخلين مجالاً صعباً ويجب عليك أن تكوني على قدر المسؤولية.

بصراحة .. هل دخولك المجال الفني كان بسبب والديك؟

الفن لا ينتقل بالعدوى أو بالوراثة، بدليل أبناء فنانين عظماء دخلوا هذا المجال ولم ينجحوا .. وبالنسبة لي فدخولي هذا المجال
 كان بالصدفة عندما كانت أمي تقرأ مسلسل “للعدالة وجوه كثيرة” حينها اقترح عليها السيناريست مجدي صابر أن أقوم بالتمثيل وبدأت بالفعل في قراءة بعض الحلقات ثم قابلت المخرج محمد فاضل وطلب مني القيام بدور في المسلسل.

هل لديك صداقات في الوسط الفني؟

معظم صداقاتي من خارج الوسط، وهم زملاء دراسة، وهذا لا يعني أنني لا أحب زملائي في الوسط فأنا أحترمهم جميعاً.

ماذا عن الحب في حياة دنيا سمير غانم الرومانسية؟

لا يوجد حب عاطفي الآن وأنا لن أتزوج إلا من خلال قصة حب لأنه أفضل وأنجح من الزواج التقليدي.
وما هى مواصفات فتى أحلامك؟
لا توجد مواصفات ولكن أتمنى أن يكون ذكياً ومقبلاً على الحياة مثل والدي الذي لن أرفض 



الجرأه عندى تمرد في الأدوار وليس الإغراء - أنا مطربة ناجحة لي جمهوري في الغناء

عدد القراى : 126
   

العودة للصفحة الرئيسية

 
 

ضربة جزاء


نجم الجهراء عادل حمود: لولا الدراسة لاحترفت في الإمارات

All contents © copyright 2007 Bariq Al Dana, Inc. All rights reserved.